26 جمادى الثاني 1438 04:21






في بُيوتِنا واقعْ جَدِيد


عادةً الواقع لا يتغيّر إلا إذا غيرناه او تغيرنا، وواقعنا اليوم من الصعب أنْ يتغير فلْ نقل من المستحيل أنْ يتغير. هذا الواقع فَتحْنا له ابوابنا وصدرونا واسوار بيوتنا ودخل وتربّع في كل زوايا بيوتنا تعرفون من هذا الواقع إنه التباعد الاجتماعي إنها مواقع وبرامج التواصل الاجتماعي هذا الواقع الذي لمْ يعطينا فرصة التعلّم والفحص لنقول نعم أم لا. تري هناك من يًرحّب بهذا الواقع وهناك من رفض هذا الواقع لكنه تعامل معه فهو واقع لا بديل له في واقعنا. وقعنا في شِباك الواقع واشتبكنا معه وأشبكنا مع أنفسنا ومع الاخرين ودخلنا دهاليز مظلمة.
برامج ومواقعْ التباعد الاجتماعي كما يحلو للبعض أن يسموها ترفض هذا الاسم وهذه الصفة التي لا تمت للواقع فواقعها واقع إنساني واجتماعي وتواصل ومعرفة والغوص في النفس البشرية وكّل ما يسعد الناس، الناس فبعض الناس أساءوا للتواصل الاجتماعي وفرضوا عليه ما لمْ يفرضه على نفسه. صور التباعد الاجتماعي صوراً كثيرة، صوراً مؤلمه اشد ألماً من وقع الحسام، صوراً تدمي العين وتحجّم العقل وتّدخلْ القلب في غيبوبة يعيش على أجهزة ومعدات وادوية لكِن الواقع لا يقبلْ إلا نفسه.
مواقع التواصل الاجتماعي في غالبيتها مواقع تهدف الى اسعاد الانسان كلٍ حسب رغبته الإيجابية، هذه الإيجابية تحوّلت عند البعض الى اهداف سلبية سلبتْ النوم والراحة والطمأنينة وحولتْ الحياة الى كابوس مخيف، مؤسف وموسف جداً أنْ يفكر البعض بالنقيض علماً إن النقيض نقيضاً أسوداً مُغبراً. لماذا البعض يُعطل عقله ولا يعْقل ويتعقّل حين يرمي سهامه المؤلمة السامه بكلمات وعبارات جاهلية يجرح بها الطرف الاخر الذي حماه الله بكامل عقله.
لا نستطيع أنْ نغير واقع التواصل الاجتماعي لكننا نستطيع أن نًغيّر واقع استخدامه، الانسان لا ينسي من اساء اليه لكنه ينسي أن يسئ لمن اساء اليه تباً للإساءة ودعوه للمسيئين اجعلوا أنفسكم في مكان من اسأتم اليه فهل تقبلون الإساءة. أقتبس (احذر من رجل ضربته ولم يرد لك الضربة فهو لن يسامحك ولن يدعك تسامح نفسك) جورج بيرنارد شو


عثمان بن حمد أباالخيل

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 350


خدمات المحتوى


التعليقات
#12306 France [M&M موسى ابو صقر / عمان / الاردن]
0.00/5 (0 صوت)

26 جمادى الثاني 1438 04:46
يا حبذا لوكانت وسائل التواصل الاجتماعي هادفه في جميع مضموناتها للتواصل في الواقع البعيد والقريب لمافيه الخير للجميع .

ولاكن هل نستطيع

مشكور استاذ عثمان ابا الخيل لاصراراك الدائم بتذكرينا بمواضيع مهمه نعيشها بحياتنا اليوميه ونعاني منها ولعل مقالاتك الرائعه تكون رادع للمضي نحو الافضل والافضل .

[M&M موسى ابو صقر / عمان / الاردن]

ردود على M&M موسى ابو صقر / عمان / الاردن
[عثمان بن حمد ابااخيل] 28 جمادى الثاني 1438 08:49
وسائل التواصل الاجتماعي في معظمها هادفه لكنّ البعض اساء استخدامها وهذا بيت القصيد شكراً اخي موسي أبو صقر وحياك الله


عثمان بن حمد أباالخيل
عثمان بن حمد أباالخيل

تقييم
10.00/10 (3 صوت)