28 رمضان 1438 05:36





هل يموت الآباء والامهات؟

يموت الإنسان وينقطعُ عمله في الحياة انقطاعاً كِلّياً لكنْ هُناكَ أناسُ تَعُودُ لهمْ الحياةُ بعد مماتهم، ويَعِشون حياة أخرى، حياة معنوية، يشعر بها الآخرون، حياة سببها ما روي عن أبي هريرة رضي الله عنه أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال (إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقةٍ جارية، أو علمٍ يُنتفع به أو ولد صالح يدعو له). والأشجار تموت واقفة وجذورها متعمقة في أعماق الأرض الطيبة واقفة تتحدي تقلبات البشر فهي نافعه في ظلها الورِف وجمال شكلها المنقطع النظير.

الآباء والامهات لا يمتون فذكرهم باقٍ تتوارثه الاجيال وتتناقله الالسنْ حيث ذهبتْ، الوالد الصالح ريحانه يعبق عطرها في ذلك الفضاء الرحب الفسيح، الولد الصالح عملة ربما تكون نادرة في وقتنا الحاضر لكن هناك أولاد وبنات صالحون يملئون ويعطرون واقعهم بالذكر الحسن والرحمة والدعاء. تدمع عيناي حين اسمع من يدعوا لوالدية في العلن فكيف بالسر بينما نحن عند رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ جاءه رجل من بني سلمة فقال: يا رسول الله: هل بقي على من بر أبوي شيء أبرهما به بعد موتهما؟ قال: نعم، الصلاة عليهما، والاستغفار لهما، وإنفاذ عهدهما من بعدهما، وصلة الرحم التي لا توصل إلا بهما وإكرام صديقهما.

الاستغفار، انفاذ عهدهما، صلة الرحم، وإكرام صديقهما اسرار بر الوالدين، موقف جميل موقف هز كياني وأدمع عيني حين عانقت زوجتي تلك السيدة الكبيرة في العمر قبلتها واجلستها واخذت تستمع لها بكل حرص عناية إنها صديقة والدتها التي عاشتْ معها سنين كثيرة. الانسان مواقف ومشاعر إنسانية فالتعبير عن الحب في تعاملنا مع الناس قادر فيما يبدو على إذابة أي عواطف سلبية بمجرد ملامستها فكيف حين يكون مع أصدقاء وصديقات ابائكم وامهاتكم.

مؤلم ومؤلم جداً من يتضجر او يتأفف حينَ يسمعْ منْ يُذكره بمواقف والدية او احداهما فالإنسان مواقف، مواقف تحفر في ذاكرة التاريخ ولا يمكن أن ننساها وإن نسيناها فهناك من يتذكرها. أقتبس ( أحنّ إلى الكأس التي شربت به أمي، وأهوى لمثواها التراب وما ضما).


عثمان بن حمد أباالخيل

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 483


خدمات المحتوى


عثمان بن حمد أباالخيل
عثمان بن حمد أباالخيل

تقييم
10.00/10 (3 صوت)