6 محرم 1439 12:22





المُدِير الطاووس


يقول فريدريك تايلور في كتابه "إدارة الورشة" الصادر عام 1930م: "إن فن الإدارة هو المعرفة الدقيقة لما تريد من الرجال عمله، ثم التأكد من أنهم يقومون بعمله بأحسن طريقة وأرخصها وأما تعربف كونتز وأودانول: "فإن الإدارة هي وظيفة تنفيذ الأشياء عن طريق الآخرين"، ومن كتاب حياة في الإدارة للمرحوم بإذن الله الدكتور السفير الوزير الأديب غازي القصيبي (الذين يعرفون فرحة الوصول إلى أعلى السلم هم الذين بدئوا من أسفله. والذين يبدؤون بأعلى السلم لن يكون أمامهم إلا النزول). هناك الكثير من المدراء بدئوا من اعلى السلم لظروف مختلفة ومواقف مختلفة واسبابٍ مختلفة اختلاف قدراتهم وخبراتهم. بعض هؤلاء الذين وصلوا الى اعلى السلم شعروا إنهم يتصفون بصفات الطاووس.
الطاووس أجمل الطيور على الاطلاق بلا منافس ويتصف بالجمال والزهو، والكبرياء، والغرور، والعجرفة، ويتميز بمشيته التي تعكس الكبرياء والتألق فهو كذلك والله سبحانه وتعالي خلقه هكذا. أريتهم جمال ذيل الطاووس الذي يبلغ طولها قرابة خمسة أضعاف طول جسمه ومع هذا الجمل لا يستطيع إلا لمسافات قصيرة جداً. الطاووس والمدير المتكبر المتغطرس يربطهما نظرة الناس لهما، الطاووس يعجب به الناس والمدير الطاووس يُنفر الموظفين من حوله فهي لا يتسم بجمال الطاووس ولا يعرف للإدارة وإدارة الموظفين أي شيء سوي تلك النظرات الخائفة التي تعرف ماذا تنتظر. لا أظن إن هذا المدير سوف يلبس ثوب الطاووس ولعلّه يجد نفسه تائهاً بين نفسه وبين أعلى السلم الذي اُصِلْ اليه.
الفشل حتماً هو مصير المدير الطاووس لكن الواقع غير ذلك النجاح والشهرة تري هل يصمد في اعلى السلم ام يعرف قدراته وينزل او يُنزّل حين لا يُثبتْ نفسه وكيف ذلك وهو منْ وجد نفسه هناك في القمة لا ينازعه على هذا المنصب الإداري سوي نفسه. احراجات كثيرة ومواقف صعبه رأيتموها وسمعتموها في محطيكم الصغير والكبير عن مدراء تصببوا عرقاً وشعروا بدورا يشبه دوار البحر حين طُلُب منهم ابداء رأيهم في موضوع النقاش تلعثموا واخذوا يتلفتون من حولهم يبحثون عن منقذ لعلّ وعسى لكن الواقع واقعهم والنجاح طريقهم والنزول صعب المنال.
لستُ أدري ما هي مشاعر الموظفين الذين يرأسهم والذين يتحدثون معه، فهي ضحل المعلومات والخبرة والدراية والإنسانية وهناك منْ الموظفين الذين يقفون الى جانبه فهو سهل في ادارته سهل في تحقيق طالباتهم فهو مدير مُتسلق وهم يريدون أن يتسلقوا. شر البلية ما يضحك والنتيجة فشل الإدارة في أدائها ونتائجها وتحطيم أهدافها والتخبط والضياع للأسف هناك من يقبل هذا الوضع وهناك من يقوم بتنزيل المدير الطاووس من اعلى السلم ويأخذ بيده ويضعه في اول درجه من درجات سلم النجاح. أقتبس (النجاح علم، فإذا كانت لديك المقدمات ستحصل على النتائج). ربما نسأل هذا المدير الطاووس حين يكون مديراً يستحق إدارة الناس حتما سيقول: النجاح جزء كبير من السعادة والطموح شعلة تضيء طريق النجاح وكما هو معروف إن ما تحصل عليه من دون جهد أو ثمن ليس له قيمه.
وفي الختام من عبارات شكسبير في النجاح (النجاح سلم لا تستطيع تسلقه ويداك في جيبك). فالنجاح يحتاج إلى جهد وعمل ولا يأتي بالتمني والخوف من الصعود بل بالإصرار والتحدي ولا بمواصفات الطاووس.


عثمان بن حمد أباالخيل

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 700


خدمات المحتوى


التعليقات
#12332 United States [M & M موسى ابو صقر عمان - الاردن]
0.00/5 (0 صوت)

6 محرم 1439 08:55
ولاكن في اغلب الاحيان من هم خلف الطاووس يرون ويسمعون ويشاهدون ولاكن للاسف دون اي مبالاه وقل ما ندر ان يكون هناك حد للطاووس فيما اذا تمادى وهذا ان دل فانما يدل على التراخي والتقاعس والفساد المنتشر وللاسف الشديد .
مشكور استاذ عثمان ابا الخيل على مقالاتك المميزه دائما

[M & M موسى ابو صقر عمان - الاردن]

عثمان بن حمد أباالخيل
عثمان بن حمد أباالخيل

تقييم
10.00/10 (4 صوت)