22 صفر 1439 11:01




مُتقاعِدوا سابك نموذج يُحتذي

عملاق الصناعة العالمية سابك، سابك التي ملئت الدنيا بمنتجاتها البتروكيماوية والأسمدة والبوليمرات والمنتجات الأخرى وباعلي المواصفات العالمية. سابك وضعت المسؤولية الاجتماعية في أولوياتها منذ التأسيس، سابك التي انفقت على مشاريع وبرامج المسؤولية الاجتماعية خلال العشر السنوات الماضية بلغ 2,4 مليار ريال. سابك التي بادرت بمشروع نبراس المشروع الوطني للوقاية من المخدرات (نبراس)والذي من أهدافه الإسهام في الحد من انتشار المخدرات بين أفراد المجتمع وخفض الجرائم المرتبطة بتعاطي المخدرات من قبل الشباب. سابك التي اتفقت مع وزارة الصحة على إنشاء مستشفى للصحة النفسية وعلاج الإدمان بالتعاون بتكلفة 300 مليون ريال، إلى جانب إنشاء مركز منتصف الطريق للمتعافين من الإدمان بالدرعية بكلفة بلغت حوالي 15 مليون ريال. والمزيد والمزيد من دور شركة سابك الريادي في حب الوطن. أليست سابك كريمة وهذا طبعها.

لماذا تتخلى سابك عن أبنائها؟، ما الذي يمنع سابك أن تخصص نسبة مئوية من المبالغ المخصصة للمسئولية الاجتماعية لموظفيها المتقاعدين؟، اليس من استراتيجية سابك التركيز على الرعاية الصحية؟ أهذا بُخل لا اعتقد إنه بخل فهي كريمة، سابك ألا تغار من شقيقتها الكبرى سناً؟ ألا تغار من شركة أرامكو؟ والغيرة هنا محببة وليستْ مؤذية، ألا تغار وهي تعرف أنّ موظف شركة ارامكو المتقاعد يستمر في العلاج له ولزوجته الى حين يأتي القدر، لماذا تبخل سابك بذلك على موظفيها الذي رفعوا اسمها عاليا عالميا وفي المحافل والمؤتمرات؟ سابك نست أو تناست ان هناك متقاعدين قدموا زهرة شبابهم وهل تنسي الأم الحنون أبنائها ومن ينسي أبنائه.

رؤساء مجالس الإدارة الذين تعاقبوا على إدارة مجلس الإدارة لهم الفضل الكبير لما وصلت اليه شركة سابك اليوم من مكانة عالمية مرموقة بتوجيهاتهم وادارتهم الحكيمة ورؤيته سابك 2020، لست أدري كم عدد المتقاعدين النظاميين في شركة سابك وشركاتها ربما لا يتجاوزون بضع المئات او ربما الالف، يقيني إن رئيس مجلس الإدارة الجديد القديم سعادة الدكتور عبدالعزيز بن صالح بن منصور الجربوع سوف ينظر للمتقاعدين نظرة الأخ الكبير الحنون ويبحث عن الحل المناسب الذي يقي المتقاعدين ويلات أرذل العمر والمصاريف الطبية التي تُثقل كاهل من خدم وافني زهرة شبابه. اسمح لي يا سعادة الدكتوران اقترح بعض الحلول ومنها، لماذا لا يعاج المتقاعد في عيادة الشركة ويصرف له الدواء ويحوّل الي المستشفيات إذا لزم الامر أو لماذا لا تتعامل الشركة مع مستشفى واحد وفي عدة مدن حيث تتواجد سابك، لكن المتقاعدين يفضلون بطاقة تأمين طبي تتحملها الشركة بكاملها للموظف وزوجته وهذه قدوة حسنه تسنها الشركة.

أعباء المعيشة في حاله ارتفاع وتتمثل في عدم وجود علاوة سنوية للمتقاعدين، وهذا الموضوع نوقش في مجلس الشورى ولا يزال يناقش، معدل التضخم في الأسعار يقترب من 3.8% حسب إحصائية وزارة المالية، ورسوم التأمين الطبي للمتقاعدين في شركات التأمين أكيد أعمارهم تجاوزت الستين رسوم خيالية تتجاوز 16 ألف ريال وهي في طريقها للزيادة. ألا يستحق موظف سابك المتقاعد تأمين طبي شامل من سابك الأم التي ترعي أولادها حين يكبرون.

وفي الختام كُلي أمل ونظرة إنسانية من سعادة الدكتور عبد العزيز بن صالح الجربوع رئيس مجلس الإدارة أنْ يحقق ما يطمح له الموظفين المتقاعدين من تأمين طبي شامل ليخفف من أعباء المعيشة ومواجهتها.



عثمان بن حمد اباالخيل

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 653


خدمات المحتوى


عثمان بن حمد اباالخيل
عثمان بن حمد اباالخيل

تقييم
6.00/10 (14 صوت)