طالبة منقبة تدرس في امريكا
تترك أثر في ملتقى العمل التطوعي الأول

18 محرم 1439 07:35
عنيزة اليوم : منيرة الخميري




تضمن برنامج ملتقى العمل التطوعي النسائي وتأهيل الفرق التطوعية في يومه الأخير سرد قصتان رائعتان للحضور من خلال فقرة (أترك أثر), الأولى وكانت تحكي في مجملها عن طالبة منقبة كانت تدرس في أمريكا, ذكرت بأن الدكتورة طلبت منهم تقديم مشروع يكون عن موضوع مثير فاختارات أن تكتب عن القرآن الكريم فكتبت مقدمة عنه ثم تطرقت لقصة مريم, تعمدت ذلك لأنهم يعتقدون بأننا لانعترف بعيسى ونقدس محمد عليه السلام فقط, فسألتها الدكتورة هل انتم تؤمنون بعيسى أنه نبي, فأجابتها نعم وذكرت بأن المجموعة أيدت كلامها كما أعجبوا من القرآن لأنها كانت تحضر ترجمته,وأوضحت لهم بأن المصحف له ترجمة بكل اللغات ويمكنهم قراءة الترجمة وأنها للمعنى فقط دون ترجمة للآيات, وبعد مدة من تقديم المشروع جاءت اليها صينية وأبدت اهتمامها بالمشروع وطلبت موقع يدل على فهم الدين, وأوصلت معلومة للدكتورة بأن المسلمين يؤمنون بعيسى وتناولت الترجمة من الطالبة.

وكان المغزى من سرد القصة للحضور هو أنه من الممكن أن نصل إلى الفكرة التي نود إيصالها للمتلقي بطرق ذكية تستطيع أن تطبع أثراً إيجابياً لأن من البشر من لايرغب في النصح.

أما القصة الثانية لطالبة تقول كنت أدرس في جامعة أمريكية وكان الإعلاميين بالجامعة يلتقطون صوراً للطلاب الجدد لعرضها في مواقع التسجيل حتى يتعرف الجدد على طلاب آخرين من نفس الجنسية لترغيبهم في التسجيل, فكان أغلب الطالبات يتحجبن ولكن مع كشف الوجه ويرفضن التصوير, وقد طلبت منها المصورة ذات مرة أن تخرج من مكان التصوير لأنها ستلتقط صوراً فقالت لا بل أود منك تصويري بحجابي فتعجبت من أنها سعودية ومحجبة وتقبل بالتصوير وقالت كنت أتوقع أنك من المتمسكين والمؤكد بأنك سترفضين , فتقول الطالبة لكني وافقت وصورت معهم ووضعوها في الموقع. وتقول أن من المؤكد أن كامل المجموعة سيتعجبون من فعلتي ولكني فعلت ذلك من أجل أن تعرف الأخريات أن هناك منقبة تدرس بالجامعة فلا تشعر بالخوف فتنزع حجابها.

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 439


خدمات المحتوى


تقييم
2.00/10 (1 صوت)