الأخبار
أخـــــــبــــار عنـــــيــــــزة
إدارة تعليم عنيزة و ( احتفاءٌ ) متكامل بالمعلمات المستجدات
إدارة تعليم عنيزة و ( احتفاءٌ ) متكامل بالمعلمات المستجدات

11 صفر 1439 02:02
عنيزة اليوم : اشواق المطيري

في لفتةٍ جميلة متمثلة بجهودٍ من قسم الاشراف التربوي، يحتفي تعليم عنيزة بالمعلمات المستجدات على مدار هذا الأسبوع 9 – 13 / 2/ 1439هـ ، وذلك ضمن البرنامج الوزاري (الاحتفاء بالمعلمات المستجدات) بناءً على توجيهات وزارة التعليم التي تؤكد على استمرار تفعيل برنامج تهيئة المعلمات المستجدات بشكلٍ دوري مع بداية كل عام دراسي، مما يؤكد أن المعلمـ / ـة من أولى اهتمامات ومهام الوزارة.

الاعلام التربوي بتعليم عنيزة كان له بعض الوقفات مع عضوات اللجنة، نستعرضها هنا مع شكرنا لجهودهن .

مساعدة مدير تعليم عنيزة للشؤون التعليمية للبنات الأستاذة لولوه بنت حمد الخميري قالت في كلمتها بهذه المناسبة :”يأتي برنامج الاحتفاء بالمعلم الجديد كأحد البرامج الموجهه للمعلمين / ات الجدد مستهدفاً تزويدهم بكتلة معرفية وتدريبية عالية الجودة خلال أسبوع كامل في قاعات التدريب وفِي الفصول الدراسية كذلك ليقفوا على أولى عتبات الوظيفة مزودين بتجارب وخبرات مهنية جيدة تدعم مستقبلهم الوظيفي، ممتنة لسعادة مدير التعليم حسن المتابعة والتوجيه مقدرة لزميلاتي في فرق العمل الجهود المبذولة لإنجاح هذا البرنامج سائلة المولى التوفيق والسداد لمعلماتنا الجديدات”.

كما انضمت لنا رئيسة لجنة الاحتفاء بالمعلمات المستجدات (رئيسة قسم الاشراف التربوي ) الأستاذة شعاع بنت خليفه الخليفة، والتي قالت في معرض حديثها :” في برنامج الاحتفاء بالمعلمات وبما يحقق الرؤية الوطنية 2030 والتحول الوطني تحرص إدارة التعليم في محافظة عنيزة على التنمية المهنية للمعلمات ورفع منسوب مهاراتهن التربوية والأكاديمية بما يواكب رؤيتنا الوطنية آخذين بعين الإعتبار مبدأ تحول التعليم إلى تعليم نوعي مبني على إدارة المعرفة لا الحصول عليها، وبما ينمي مهارات القرن الواحد والعشرين. نحن نؤمن بأن إعداد المعلمة المتميزة إسهامٌ في إعداد أجيال مهيأة للانخراط في سوق العمل، وذلك هو الاستثمار الأكثر ربحية، حيث يضمن لنا ذلك رفد مسيرتنا الوطنية بعوامل نجاحها، فالمعلمة هي حجر الزاوية واللبنة الأولى في النظام التعليمي ؛ لأن نوعية التعليم تقترن اقترانًا عضوياً بكفاءة المعلمة ومستوى ما يُقدم لها من برامج مهنية تسعى لتطوير قدراتها وإمكاناتها التعليمية والتي تنعكس بالضرورة على بناتها الطالبات وتسهم في دفع عجلة التنمية الشاملة في جميع المجالات”.

كما أضافت مساعدة رئيس قسم المتابعة الأستاذة مها بنت عمر التركي، بأن الميدان التربوي بأمس الحاجة إلى معلم ذو عقلٍ راجح ويتميز بسداد الرأي ويتصرف بحكمة وروية ويتعامل مع الموقف التعليمي بهمة عالية، كما نوهت على المعلمات المستجدات بضرورة الاطلاع على ( مدونة السلوك الوظيفي وأخلاقيات الوظيفة العامة) كحقٍ من حقوقها الوظيفية وهي موجودة في الملفات التي تم توزيعها عليهن كذلك يمكن الحصول عليها من موقع الخدمة المدنية والموقع الرسمي لوزارة التعليم.

كما بدأت رئيسة قسم رياض الأطفال أ. آمال بنت ابراهيم الهذلي حديثها مرحبةً بالمعلمات المستجدات وداعية لهن بالتوفيق في آداء أدوارهن التربوية بكفاءة وفاعلية ، وأكدت على أهمية إعطاء الأولوية للتطوير المهني للمعلمات لمواكبة كل ما يستجد في مجال رعاية الطفولة المبكرة ورياض الأطفال ، و أضافت أ. الهذلي أن النظرة إلى التعليم في مرحلة رياض الأطفال بدأت حديثاً في تصحيح مسارها وإعطاء هذا النوع من التعليم أهميته اجتماعياً واقتصادياً وثقافياً ، و توظيف مرحلة رياض الأطفال لغرس القيم والمهارات الشخصية والاجتماعية لدى الطفل . و أكملت رئيسة رياض الأطفال حديثها قائلة بأنه قد تمَ خلال برنامج الاحتفاء توزيع حقيبة الكترونية لمعلمة رياض الأطفال المستجدة تضم شروحات لجميع عناصر البرنامج اليومي للطفل داخل الروضة والوسائل التعليمية وروابط لعدد من المواقع التعليمية المتخصصة في تعليم مرحلة رياض الأطفال ، كما قد بدأ فعلياً استهداف المعلمات المستجدات في رياض الأطفال بحزمة من البرامج التدريبية وورش العمل والزيارات الميدانية التي تهدف إلى اكتساب المعلمة للمهارات المطلوبة للقيام بأدوارها المنتظرة.

مُساعدة رئيس قسم شؤون المعلمين :أ. ابتسام بنت سليمان الدخيّل بدأت عبارتها مرحبةً بالمعلمات قائلةً : معلماتنا الفاضلات َنستَقبِلكُن بِكُل عِبارَات الاستِقبَال، كَلمات حَملت فِي طياتِها الحُب و الإخلاص وَ تَزيَّنتْ بِزينَة الترحيب بِأخَواتٍ جَدِيدَاتٍ حَللنَّ عَلينا بِكُلِ مَايَحمِلنَه مِن هِمةٍ و نشاط … من تَعاون وَ إخَاء وَنقُولُ لكِن عَلى الرَّحب وَ السَّعَة فالصَّدرِ لكُم يَتسِع كاتساعِ الأَّرضِ، فَبارك الله بِجُهودِكن وسدد على الخيرِ خُطاكِن.

مساعدة مدير إدارة التعليم الأهلي الأستاذة عزيزه بنت عبدالله العريفي، قالت في كلمتها: “صناعة الانسان هي أشرف صناعة وأصعب صناعة ولأن معلماتنا في التعليم الأهلي عليهن من الواجبات ما على نظيراتهن في التعليم الحكومي ويتنافسن معهن في كافة الميادين، لذا وجب علينا أن نحتفي بهن ونعزز من قيمة تواجدهن ونثمن حجم العمل والجهد الكبير الذي يبذلنه في الميدان ونقدم العون لهن لتصل خبراتهن الى مستوى مشرف، فالخبرات لا تشترى بل تمارس وتعاش وتلمس. تحية إجلال لكل من سهرت وبذلت وتعبت من أجل حصول طالباتنا على تعليم نوعي مميز ، يقول علي كرم الله وجهه( رُبّ همة أحيت أمة)، وتحية إكبار واعتزاز لكل الهمم التي تتنافس في الميدان ، وختمت كلامها بقول الأصمعي لايزال الناس بخير ماتباينوا فإذا تساووا هلكوا).

الأستاذة غاده بنت عبدالله الصريخ مساعدة رئيس شؤون الموظفين قالت في كلمتها :” في البداية ومن هذا المنبر أشكر كل من له يد بإنجاح هذا المحفل الجميل سائلةً المولى للمعلمات المستجدات كل التوفيق والسداد، كما يشرفني بإسمي وبإسم قسم شؤون الموظفين المشاركة بورقة عمل تحوي نبذة مختصرة عن الخدمة الذاتية في نظام فارس وما تقدمه من خدمات تسهل على المعلمات المستجدات اجراءات عدة ، في النهاية أتقدم بالشكر الجزيل على إتاحة الفرصه لنا للمشاركة والسلام عليكم ورحمه الله وبركاته”.

كما سعدنا بمشاركة الأستاذة إلهام القرعاوي (قسم شؤون الموظفين) والتي قالت في كلمتها:” إلى المربية الفاضلة إلى معلمة الأجيال إلى من كرمها الله بحمل أشرف الرسالات، ها هي اليوم تقف وبكل أمانة وصدق وثبات إن شاء الله إلى جانب أخواتها التربويات ليكملن المسيرة ولينهضن بمجتمع وفي لهن وينتظر عطاءاتهن الخيرة ، بورك مقدمك ، وبورك هدف تنشدينه، وبوركت رسالة تعملين من أجلها”.

معلماتنا المستجدات كانت لنا هذه الوقفات معهن، والتي سعدنا بها كثيراً.

نبدأها مع الأستاذة شيخه المقبل (معلمة رياض أطفال) التي قالت:” أشكر القائمين على البرنامج التدريبي على حسن الضيافة والترحيب، محاور البرنامج كانت ملمة بكل الجوانب والاستفسارات التي واجهتنا في بداية التعيين”.

أيضاً أضافت الأستاذة ناديه توفيق (مدارس سما عنيزة العالمية) : “الشكر الجزيل لسيادتكم لاهتمامكم بإثراء عقول المعلمات دائماً، اجتماعٌ مثمر وشامل حديثاً وموضوعاً”.

الأستاذتان ملاك العايد ونوره المطوع (التربية الخاصة) قالتا: ” كل الشكر والتقدير للمنظمين والقائمين على هذا البرنامج للاحتفاء بنا في إدارة تعليم عنيزة، كل الشكر للمتحدثات، طرحٌ جيد وشامل لأوراق عمل موجهة لنا كمعلمات مستجدات”

ونختم بـ أ.هيا و أ.عاتكه وأ.خوله :” شكرنا وتقديرنا لكل القائمين على هذا الاحتفاء .. وجزاكم الله عنا خيراً”.

يجدر بالذكر أن برنامج الاحتفاء مستمر حتى يوم الخميس الموافق 13 / 2/ 1439 هـ، حيث كان اليوم الأول الأحد برنامجاً احتفائياً تُقدم فيه أوراق عمل، يعقبه تدريبٌ نظري ليومي الاثنين والثلاثاء ويُختم بتدريبٍ ميداني وذلك يومي الأربعاء والخميس، وقد بلغ العدد المجمل للمستجدات حوالي 37 معلمة، 19 معلمة تتبع قسم رياض الأطفال، و 16 تتبع التعليم الأهلي بالإضافة لمعلمتين للتربية الخاصة.

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 221


خدمات المحتوى


تقييم
2.00/10 (11 صوت)