الأخبار
الأخــبـــار الــمــحـلــيـــة
"موهبة" تشارك في اجتماع رابطه دعم مراكز الموهوبين الأوروبي ETSN التابع للمجلس الاوروبي لذوي القدرات الفائقةECHA في بودابست
تتسلم خلاله شهادة اعتمادها من المجلس الاوربي لذوي القدرات الفائقه

28 رجب 1440 02:40
عنيزة اليوم :







تشارك مؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله للموهبة والإبداع "موهبة" في اجتماع رابطه دعم مراكز الموهوبين الأوروبي ETSN الرابع ، المقرر عقده يوم الجمعة 5 أبريل الجاري في العاصمة المجرية بودابست.

تمثـل "موهبة" في الاجتماع سعادة الدكتورة آمال الهزاع؛ مساعد الأمين العام للمؤسسة، التي ستستعرض تجربه المؤسسه أمام ممثلي المراكز وما تقدمه من برامج ومبادرات لاكتشاف ورعايه الموهوبين.

وقد حصلت "موهبة" على شهادة اعتمادها لتصبح ضمن ٢٢ مركز متخصصا لدعم المواهب في العالمEuropean Talent Support Network "ETSN" ‎ والتي تتبع المجلس ‏الأوروبي لذوي القدرات الفائقة‎ECHA ‎. وخلال الاجتماع سيسلم البروفيسور ألبرت زيجلير؛ رئيس ‏ETSN‏، شهادة اعتماد "موهبة" كمركز دعم ‏الموهوبين إلى سعادة الدكتورة آمال الهزاع مساعد الأمين العام للمؤسسة.

وقال معالي الأمين العام لـ"موهبة" الدكتور سعود بن سعيد المتحمي "إن موهبة مؤسسة سعودية ذات بعد دولي، ولها إطلالة عالمية، وإن اعتمادها كمركز ‏اوربي لدعم المواهب سيعزز من تواجدها الدولي، خاصة مع وجود 22 مركز، و300 جهة تابعة لرابطة دعم الموهوبين الأوروبية في 38 دولة حول العالم".

ولفت معاليه إلى أن المملكة من أوائل الدول التي تحصل على هذه العضوية خارج الاتحاد الأوروبي؛ نظراً لدورها الريادي محلياً وإقليمياً ودولياً في رعاية واكتشاف الموهوبين.

وأضاف معالي الأمين العام "إن هذا الاعتماد سيدعم قدرات "موهبة" في مساعيها لمواكبة أفضل الممارسات العالمية في اكتشاف ورعاية الموهوبين"، لافتاً إلى أن‏ خبرات "موهبة" في مجال الموهبة والإبداع التي امتدت لعقدين، أسهمت في اعتمادها لتكون مركزاً لدعم المواهب من قبل ‏االمجلس الاوربي لذوي القدرات الفائقه ، وأن المؤسسة ستشارك تجربتها مع المراكز العالمية بصفتها بيتَ خبرةٍ دولياً لدعم ورعاية الموهبة والإبداع.

‏ويعد المجلس الأوروبي لذوي القدرات الفائقة ECHA مؤسسة غير حكومية، وتأسس نتيجة للطلب الهائل للتنسيق بين الدول الأوروبية، للعمل كشبكة اتصالات لتعزيز تبادل المعلومات بين الجهات المهتمه بالطلبه ذوي القدرات العالية من معلمين وباحثين وعلماء وأولياء أمور.

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 403


خدمات المحتوى


تقييم
0.00/10 (0 صوت)